برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
قهوة السابعة

على الهامش

يلعب البشر جميع الأدوار على مسرح الحياة، منهم من يتصدر أدوار البطولة، ومنهم من يتوارى خلف شقوته، وحرمانه.

المُهَمَّشون شخصيات بلا ظل، ظلّتْ تصارع الحياة من أجل نيل رضاها، إلا أنها فشلت في ذلك، منها الشاعر، والكاتب، والقائد، والمبدع، ومنها المفكر، فما سرُّ فشلهم في أن يحصلوا على ما حصل عليه غيرهم من أدوار بطولية؟ يتحكم هذا السؤال الذي يجب أن يطرحه المُهَمَّش على نفسه كثيرًا، في رفعته، أو الإطاحة به، فكلما أتقن فنون لعبة الحياة، وازدادت رغبته في الانتصار، ولم يستسلم أو يتوقف عن الجهاد، تمكّن من تغيير خانته في الحياة، وكلما انطوى وانكمش خائفًا من وقع أقدام المهرولين، مَكّن غيره من رسم مكانته له ليظل عمره حسيرًا مقهورًا.

يلعب القائد المُحنّك دورًا فاعلًا في مساعدة المُهَمَّش على إظهار أجمل ما لديه، مما ينعكس إيجابًا على ثقته بنفسه، وبالتالي تحسين بيئة العمل، لكن بعض أصحاب الأدوار البطولية يستأسدون متشبعين بقوانين الغاب.

يحلو لهم طحن البسطاء من أجل أن يبقوا هم في الصدارة دومًا، بل إنهم شرعوا لأنفسهم أن أدوار البطولة الأولى لا يستحقها سواهم،  والأغلب من تلك الفئة حاز على مكانته بجاه أو بتسهيل من غيره، ومع هذا يستمرئون إشعار الضعفاء بأنهم الأقل ومكانتهم دومًا الصفوف الخلفية، حتى لا يلحقون بهم.

يصنع المُهَمَّش مكانته الاجتماعية والفكرية والعملية حسبما تقتضيه العلاقة الطردية بين قدراته، وتهميشه، وغالبًا ما يكون محصورًا في زاوية العوز والفقر، مما يحدث ثورة اجتماعية أو فكرية ليست حميدة العواقب.

أنصف الكتاب والروائيون ـ العالميون والعرب والمحليون أيضا ـ المهملين على أرض الواقع ومنحوهم حقهم المشروع في الظهور كأبطال في قصصهم ورواياتهم، بل إن أجمل الروايات، وأقربها للقارئ، من غاصت في وصف تفاصيلهم، ومعاناتهم اللحظية.

البسطاء، والذين يركضون في مضمار الحياة هم الأبطال الحقيقيون، وإن لم يكن لهم متسعًا على منصة البطولة.

فاطمة اليعيش

فاطمة اليعيش , حاصلة على الاجازة الاكاديمية في مجال التربية , مهتمة في التمية وتطوير الذات , عملت في وزارة التعليم وشاركت في العديد من الدورات والورش المتخصصة في مجال الصحافة والتربية والتعليم , لها العديد من المساهمات في مجال الاختبارات والقياس , كتبت في عدد من الصحف منها صحيفة اليوم و الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق