برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
آفاق

المرأة السعودية في «رؤية 2030»

رغم التحديات الاجتماعية التي تضيق الخناق على المرأة السعودية، إلا أنها قادمة بدور تنموي في «رؤية 2030» لتحقيق نجاحات كبيرة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وذلك بتقدير من قبل القيادة السياسية التي نظرت إلى تفوقها العلمي والعملي، ووجدت أن المرأة السعودية وضعت بصمتها المميزة في التعليم والطب والكثير من المجالات، ونجد أن القيادة اليوم تفتح الباب أمام المبدعات والمثقفات والمتميزات للمشاركة في النهضة والبناء وتشجيعها على الإنتاج، مع التمسك بتقاليدها وحجابها وعاداتها الأصيلة.

يشارك عدد من المبعوثات في المنتدى الأول الذي يعقده موقع «about her» في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك للحديث عن دور المرأة السعودية والتحديات في الخارج لتحقيق «رؤية 2030»، إضافة إلى تسليط الضوء على إنجازات ونجاحات الشابات السعوديات.

سيشكل المنتدى مناسبةً للتأكيد على دور وحضور المرأة السعودية، وفقًا لرؤية 2030، ويأتي هذا المنتدى تزامنًا مع تعيين الأميرة ريما بنت بندر، أول امرأة سفيرةً للسعودية في واشنطن، كما يشكل المنتدى فرصةً لتلاقي الطلاب والطالبات السعوديين، في مناسبة تجمع للمرة الأولى أطيافًا عدة من المجتمع السعودي المغترب والأمريكيين الذين سيحضرون المنتدى، ويشاركون في الحوار حول المرأة السعودية ودورها الفاعل في وطنها وخارج وطنها.

المرأة السعودية أثبتت اليوم وجودها في الداخل والخارج متحدية كل الصعوبات، بعد أن أعطاها والدها ملك الحزم الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان، الثقة في بذل الجهد والتطور لنمو السعودية، إيماناً منهما بأن المرأة شقيقة الرجل وقادرة على العطاء.

سما يوسف

سما يوسف، كاتبة رأي في عدة صحف ورقية والإلكترونية، حصلت على شهادة شكر وتقدير من إدارة الاتحاد الدولي للصحافة العربية بالمملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي گ كاتبة اجتماعية، لها كتاب واحد مطبوع بعنوان (بك أكتفي)، شاركت في العديد من المؤتمرات العربية والمحلية وحصلت على عدة شهادات تقديرية في مجال الكتابة الإبداعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق