برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

حماية الأطفال من الاستغلال في وسائل التواصل الاجتماعي

مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ودخول «مشاهير» جدد على المجتمعات من خلالها، دون تكبد لتعب السنين الذي جناه مشاهير ما قبل وسائل التواصل الاجتماعي.

في ظل ذلك الزخم، يلجأ العديد لاستخدام الأطفال كوسيلة إعلانية دون مراعاة لحياتهم الخاصة وصغر أعمارهم.

يبرز تساؤلان يشوبهما الاستغراب: هل أصبحت الشهرة هدفًا يسعى له الناس؟ وهل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وما يقوم به مشاهير التواصل الاجتماعي وصلت درجة تأثيره لأن يكون طموح الأم أو الأب هو أن يكون طفلهم مشهورًا أو ليجنوا من خلفه المبالغ المالية؟.

الجهات المختصة عن النشر الإلكتروني في السعودية، لا شك لها دور كبير ومهم في ضبط ذلك، بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص، وذلك من خلال سن الأنظمة التي تحمى الأطفال من الاستغلال لأي سبب كان، خاصة من الوالدين أو الأقارب واستخدامهم لـ«الترزق» والشهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق