برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
وقفة

حينما تمرض العقول تتبعها النفوس وتنفصل

أبهرني شيخنا الجليل على منبره بحديثه عن ألم العقل وانفصاله عن النفس، مما أضاع الإنسان فتخبط في تصرفاته وسلوكه، فبدايات الإنسان هو عقله، إذ إن الله -تبارك وتعالى- أَوْدَع عَقْلًا يتفاوت بين البشر صعودًا وهبوطًا، عَمَلُ هذا العقل أن يُعَادِي هَوَى الإنسان، فما وَقَعَ الإنسان في هوى إِلَّا بغياب جزءٍ من عقله، وما نَقُصَ دِين إِلَّا بِمِقْدَارِ مَا نَقُصَ عقل، كما ما اقترف الإنسان معصيةً إِلَّا لاختفاء جزء مِن عقله وما اِرتُكِبَت جريمة إِلَّا لإغلاق عقل، وما ارتبطت «النَّفْس» إِلَّا بـ«عقل» فكلما عَمَدَت أُمَّة إلى أن تُغَيِّبَ عقلها -رُشْدَهَا- مَلَكَتْهَا أُمَّة أخرى.

حروب اليوم ارتقت من «حرب الأبدان» والقضاء عليها بوسائل عدة وصلت بها إلى طَمْس العقول، ثم سَكَتت أقلام أصحاب الوعي، لقد اهتموا بتربية الأجساد، وبَعدُوا عن تربية العقول، فكان للكلمة غير الهادفة المجال، والكلمة الجادة حَكَمُوا عليها بالزوال.

عندما انْفَصَلَ «العقل» عن «النَّفْس»، وأصبح العقل في طريق والنَّفْس في طريق آخر، بدأت النَّفْس تَعْمَلُ بمنطق فِطْرَتِهَا ومَا جُبلَت عليه فَدَمَّرَت وقتها صاحبها الذي يَحْمِلُهَا بين جنبيه وهو «الإنسان»، وما شبعت ولا امتلأت، ولن تشبع، ولن ترتوي، لأنها تعيش بين نهري الطَمَعٍ والحِرْصٍ.

نفسك معك مهما تنقلت بها في كل الأماكن، فهى معك، تُلازِمُك، وتُكَدِّرُ عليك وقتك بفصلها عن عقلك، ولو كنت في أرقى بلاد العالم، لأن «أَعْدَى عَدُوٍّ لَكَ نَفْسُكَ الَّتِي بَيْنَ جَنْبَيْكَ»، ومجاهدتها هو الجهاد الأكبر، والمحافظة على اتصال العقل المتعلق بالله معها هو الفوز.

اصبر وجاهد حتى «يشتري» الله ما لديك، ألم يقل سبحانه: «إن اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ»، لِتَدْخُلَ النفوس الجَنَّة، بعد أن تدخل هنا «جَنَّة المعرفة»، قال تعالى: «وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ»، جنَّة تجدها في الدنيا بمعرفتك إياه تعالى، وجَنَّة تحياها بعد اللقاء.

فابقوا النفس متصلة بعقولكم واعملوا على قياس المسافة بينهم، وعلاج ذلك باستمرار، فحينما تمرض العقول تمرض النفوس.

شقراء بنت ناصر

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

‫9 تعليقات

  1. مقال ممتاز والمولى سبحانه وتعالى يأمر عباده بالرجوع الى العقل … فما أكثر ماورد في كتابه الكريم عبارة ( … أفلا يتدبرون ) (… افلا يعقلون)

  2. مقال رائع دكتوره شقرا تحاكين كثير من واقع مجتمعنا اذا اصلحت السرائر صلحت الاحوال 👍🏼👍🏼

  3. تعقل وحكمه ودراية وحسن اختيار دكتوره ادامك الله ونفع بك المجتمع ليتنا نتعلم ونعقل زادك الله علما ورقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق