برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
تغاريد

«البغدادي» و«نصرالله» وجهان لخطاب واحد

خرج زعيم تنظيم داعش الإرهابي المسمى أبوبكر البغدادي في تسجيل من 18 دقيقة، وهو الظهور الأول له منذ خمسة أعوام، ولكن ظهوره هذا يختلف كليًا عن آخر ظهور له، فقد خرج مؤخرًا وعلامات الانكسار بدت واضحة عليه من خلال الرسائل التي كان يريد إيصالها من هذا التسجيل.

«البغدادي» والذي خرج على منبر الجامع الكبير في الموصل، يخطب وهو في مظهر المنتصر والقوي، خرج هذه المرة في حجرة تم تغيير ملامح جدرانها، ولكنه خرج لينفي الشائعات التي تداولها الكثير من وسائل الإعلام عن إصابته، وذلك من خلال حركات جسدية أراد بها بث الطمأنينة في نفوس أتباعه.

أشار «البغدادي» إلى عدة أمور في تسجيله، وهي أن «داعش» رغم هزيمته في «الباغوز» إلا أنه مازال متواجدًا، وإن قل تواجده في الشام والعراق، إلا أنه منتشر في عدد من الدول، وهي رسالة لأتباعه قبل أن تكون لأعدائه، خوفًا من انتشار روح الهزيمة بين الأتباع، والتي تعتبر هي أولى مراحل الهزيمة قبل الهزيمة الحقيقية بالقبض عليه أو قتله.

ذكر «البغدادي» حادثة «الزلفي» وطالب أتباعه بالثأر لمنفذيها، وهي رسالة تهديد وأمر من قائد التنظيم بالمزيد من العمليات في السعودية، ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك، ونتذكر كيف استهدف التنظيم الحرمين الشريفين في مكة والمدينة المنورة سابقًا.

كرر «البغدادي» مصطلح «جزيرة محمد» أكثر من ست مرات في هذا التسجيل، وهو بخلاف مصطلح «بلاد الحرمين» الذي كان يردده أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، وهي رسالة عاطفية دينية تعودنا عليها من كل التنظيمات المتطرفة، والتي تحاول استغلال الدين والرموز الدينية في كسب المزيد من التعاطف، وهو ما وافقه فيه حسن نصرالله زعيم تنظيم حزب الله الإرهابي، الذي خرج في كلمة له يتحدث فيها عن تسجيل البغدادي، ولكنه وافقه على نفس الخط الذي سار عليه البغدادي، وهو العداء للسعودية ومناصرة إيران، حيث نفى «نصرالله» وجود دولة باسم السعودية، مطلقًا عليها اسم بلاد الحرمين، وهو المصطلح الذي كان يردده أسامة بن لادن.

«البغدادي» كما يبدو ومن خلال الكتيبات التي كان يتصفحها، والتي جاءت بأسماء عدد من الدول، أراد إرسال رسالة لأتباعه في تلك الدول بأن يبدأوا باستهدافها خلال الفترة المقبلة، على غرار رسائل أسامة بن لادن سابقًا التي كانت تنشرها وتروجها قناة الجزيرة.

محمد السلمي

محمد السلمي , كاتب سياسي اجتماعي يحمل الاجازة في اعلام من جامعة الملك عبدالعزيز ، يعمل في الصحافه منذ 18 عاماً بين صحف المدينة وعكاظ وعرب نيوز وحاليا يتقلد منصب مدير مكتب صحيفة عرب نيوز في المنطقة الغربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق