برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رأينا

يجب أن يمتنعوا عن الكلام لنصدقهم

التشتيت والتأويل والتخوين لا يدل على رقي الحوار، ولكن في نفس الوقت يجب أن لا ننسى أن البعض وبسبب بعض الفتاوى التي حُرِمَت الكثيرات من حق إكمال التعليم ومن السفر ومن الزواج بوسائل غير تقليدية، ومن التصوير لاستخراج هوية، ومن قيادة السيارة، ومن حتى إنقاذ أقرب الناس إليها، ومن أي مظهر لمظاهر الحياة الطبيعية، تسببت في أمراض نفسية من فصام واضطرابات ووساوس قهرية وضيّعت على الفكر انصرافه نحو التقدم وإحراز فرق.

ليعتذر من أراد الاعتذار، ولكن يجب أن يعملوا على تمحيص ومراجعة ما صدر من فتاوى، مجالسة ومناصحة أتباعهم بالتنوير والتوعية، التبرع بأموالهم لإنشاء مؤسسات خيرية ومشروعات تدعم أصحاب الحاجة، أما الخوض في الحياة العامة والقفز من منبر مسجد لمنبر قناة فضائية دون أفعال، فهذا لن يمحي من الذاكرة فتاوى التحريض على الجهاد ونشر القتال والعنف.

يجب أن يمتنعوا عن الكلام إن لم يكن حياءً وحبًا وكرامة وحفظًا لماء الوجه، على الأقل لنصدقهم.

كتبه نيابة عن فريق العمل رحاب أبو زيد

رحاب أبو زيد

رحاب بنت محفوظ أبوزيد، مواليد الرياض بكالوريوس أدب انجليزي – كلية الآداب، جامعة الملك سعود بالرياض، أخصائية علاقات إعلامية بقسم النشر – العلاقات العامة، شركة أرامكو السعودية، عملت في عدد من المؤسسات الصحفية السعودية، صدر لها خمسة كتب مختلفة التصنيف، فقد كانت روايتها الأولى عام 2010 بعنوان "الرقص على أسنة الرماح". كتابها الثاني جاء بعنوان "بجناح واحد" وهو عبارة عن عودة لأدب الرسائل الوجدانية، حظي بمقدمة للكاتب نجيب الزامل. في عام 2015 صدرت باكورة مقالات ومشاركات صحفية عدة للكاتبة في عامودها الأسبوعي في كتاب "بتونس بيك" عن الدار العربية للعلوم ناشرون فيما يزيد عن 500 صفحة. وكان حصاد عمل متسق ومتواصل على مدى عامين لجمع مقالات نشرت في صحيفة البلاد وشمس واليوم ومجلة سيدتي، والشرق الأوسط من عام 1997 وحتى 2015. صدرت للكاتبة مجموعة قصصية في مطلع 2016 بعنوان "حليب وزنجبيل". وأخيرا رواية "كيرم" عن دار ملهمون عام 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق