برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

«ففيهما فجاهد»

توفي قبل بضعة أسابيع صاحب أغرب قصة عرفتها المحاكم السعودية، حيزان الحربي، والذي وصل الأمر به وأخيه للجوء للقضاء للوصول لحكم «من الأحق برعاية والدتهما؟»، وتم الحكم لصالح شقيقه، فبكى «حيزان» لأن والدته ستغادر منزله.

قضية هذا الرجل وأخيه ذكرتني بحث ديننا الحنيف على البر بالوالدين، وبنفس الوقت مر على مخيلتي كثير مما يقوم به الأبناء لآبائهم وما يقومون به من أجلهم.

عن عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- قال «جاء رجل إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فاستأذنه في الجهاد، فقال: أحي والداك، قال: نعم، قال: ففيهما فجاهد» رواه البخاري 4/18.

الجهاد في سبيل الله أمرٌ عظيمٌ وله قيمة كبيرة في الإسلام، وهو من الأمور الصعبة التي تحتاج إلى قوة نفس وبدن وتخلٍ عن كثير من متع الدنيا، حتى أن من يذهب للجهاد يعلم أنه سيضحي بأمور عظيمة أكبرها الحياة، فمن يذهب للجهاد قد يدفع ثمن ذلك حياته.

عندما يرد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وهو الذي لا ينطق عن الهوى وأوتي مجامع الكلم بقوله لعبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- «ففيهما فجاهد» فإن لهذه الجملة دلالتها العظمية.

رعاية الوالدين والاهتمام بهما ومراعاة احتياجاتهما وجبر خواطرهما والسعي للقيام بكل ما من شأنه إدخال السرور على نفسيهما والبعد عن كل ما يبغضهما، كل ذلك ليس بالأمور الهينة اليسيرة، بل على العكس من يرغب في أن يرعى والديه حق رعايتهما فهو يقوم بما يوازي عمل المجاهد في سبيل الله بأرض المعركة.

كل واحد يرغب يأن يقوم برعاية والديه أو أحدهما وقد نسمع الكلام الجميل في مجالسنا، لكن ما لا يعرفه الكثير أن رعاية الوالدين ليست بالأمر السهل أبدًا، وتحتاج الكثير من البذل والعطاء، والذي قد يصل أن يقوم البعض بتسخير حياته كلها وأمواله وأوقاته وجهده من أجل والديه أو أحدهما.

نختلف كبشر في قدرتنا على رعاية والدينا، ومن نرى منه رعاية لوالديه، فإن علينا تقدير ذلك بشكل كبير، فما يقوم به أمر عظيم، فقد نجد من لم يتزوج أو يعش حياته كباقي الناس وكل شيء في حياته مرتبط بوالديه أو أحدهما.

حسين الحكمي

حسين بن محمد الحكمي، أستاذ الخدمة الاجتماعية المساعد بكلية الآداب بجامعة الملك سعود، دكتوراه في الفلسفة تخصص الخدمة الاجتماعية من المملكة المتحدة، وكيل كلية الآداب للتطوير والجودة بجامعة الملك سعود ، عمل في إدارة الأنشطة الطلابية بعمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود وأشرف ونظم العديد من الأنشطة الطلابية (اجتماعية وثقافية ومسرحية)، قدم العديد من الدورات التدريبية وورش العمل والمحاضرات المتخصصة في الخدمة الاجتماعية وأيضا المتعلقة بتنظيم الأنشطة والفعاليات، تطوير الشخصية، كما شارك في عدد من الدراسات والبحوث الاجتماعية، وقدم عدداً من البحوث وأوراق العمل التخصصية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق