برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
على حد حلمي

حزب الإنسانية

بحسب مصادر إعلامية فإن بلادنا ستكون، ومع عدة دول، في مواجهة لجنة أممية تحذر من التعصب القائم على الأيديولوجيا والعرق، وسيكون هناك معاهدات على مستوى عالمي تلتزم بها الدول تجرم العنصرية والكراهية، وتحظر تشكيل المنظمات ذات الطابع العنصري، بالإضافة إلى تجريم ازدراء الأديان وبث الكراهية.

وهذا – فيما لو طُبّق عمليا – فإننا سنتخلص كمجتمعات مترهلة من الكثير من الشعارات الزائفة والممارسات الإقصائية ضد الأقليات التي تشاركنا الأوطان، وقد تختلف معنا دينيًا أو مذهبيًا أو عرقيًا.

وهذا لا يتعارض في نظري مع تشكيل الأحزاب والنقابات التي تحتكم للقانون العادل والشامل، كل ما نرجوه أن نرى مجتمعات سوية متناغمة تحتكم للإنسانية والمواطنة بصرف النظر عن الاختلافات الفكرية والعقدية، ولعل وعاظ المنابر يلتزمون بالخطاب الديني المعتدل الذي يشيع المحبة والسلام بين الناس.

ومن المأمول أيضًا اختفاء المهرجانات التي تكرس مفهوم القبيلة الواحدة، وتعزز التعصب والعنصرية والهياط المستفحل.. ويكفي.

خالد قماش

شاعر وإعلامي، بدأ النشر فى عدة مطبوعات محلية وخليجية منذ عام ١٩٨٩م، كمشرف صفحات وكاتب رأي ومحرر ثقافي فى عدة صحف محلية. أشرف وشارك فى عدة مهرجانات ثقافية، أبرزها: سوق عكاظ بالطائف، بيت الفنون بالأردن، جمعية الأدباء بعُمان، مهرجان الإبداع والفنون بالمغرب، مهرجان حوض البحر المتوسط فى إيطاليا، مهرجان الشعر بالبحرين. أحيا وشارك فى العديد من الأمسيات الشعرية والندوات الثقافية داخليًا وخارجيًا. صدر له «من دفتر الغيم» مجموعة شعرية، «غوايات تتسلق جدران القلب» مجموعة سردية. كُرم فى عدة ملتقيات داخلية وخارجية، وساهم فى تأسيس عدة مقاهٍ ومنتديات ثقافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق