اَراء سعودية
الرأي الآخر

الفورميلا و عام و عالم جديد !

الأيام تتغير كدوران الأرض، وفِي وطننا نرى تلك التغييرات السريعة, مثال حي لتلك التغيرات سباق الفورميلا الشهير الذي شهدته المنطقة الدرعية التاريخية في آخر شهر من السنة الميلادية.

تأملت تلك الاحتفالات والمناسبات والفعاليات المتنوعة التي وضعت المملكة على الخارطة الدولية في مجال الترفيه، فأصبحت المملكة حديث العالم لهذه التغييرات التي تحدث بسرعة بصرية عالية.

هذا أول مقال اكتبه في صحيفة الرأي السعودي التي أتمنى لها كل النجاح، لتوصل رأي الكثير من الكتاب الذين أصبحوا مشاهير في عصرنا السريع “الماضي والحاضر والمستقبل” بإذن الله، حيث تحتذي بهم أجيال في إيصال الكلمة والرأي الى جمهور عريض بالطريقة الصحيحة التي أصبحت من “النوادر” في هذه الأيام.

لذا سأختصر أول مقال أكتبه في الإصدار الأول لهذه الصحيفة ذات القالب الجديد

لأدلي برأيي في هذه الخطوة الرائدة، التي ستكون باباً فريداً من نوعه في محيطنا الإقليمي، وأدعو الله أن تكون بداية لمنظور جديد في الإعلام الإلكتروني في المملكة ليكون له مصداقية وتأثيراً جاداً خلال المرحلة المقبلة.

لتأخذ هذه الصحيفة الجديدة دورها وتكون قاعدة أساسية لبداية صحافة تحترم الرأي وتؤدي دورها في الصحافة المحلية ومن ثم الدولية لتكون كما الدول المتقدمة، صحيفة ذات ثقل وتأثير لمواكبة الحدث العالمي، ونكون حينها جزءاً قوياً ,وثقلاً في عالم الصحافة العالمية .

كما أتمنى لصحيفتنا الجديدة أن تكون قادرة على أن تكون الواجهة ذات المصداقية وواجهة نادرة لوطننا الحبيب، لتعود الكلمة هي الفاصل في وسط محيط مليء بالمتناقضات والأهداف الغير سوية .

صحيفة الرأي السعودي, نتمنى لنا ولها كل النجاح والثبات والاستمرارية في عالم الإعلام المحلي والدولي .

رأي الأميرة بسمة بنت سعود

p.basmah@saudiopinion.org

بسمة بنت سعود

بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود ، ماجستير في الاقتصاد الاجتماعي ، و العلوم السياسية من الجامعة الأمريكية الوطنية في كاليفورنيا . تعتبر الأميرة بسمة الأبنة الصغرى في شجرة الملك سعود رحمه الله لوالدتها الأميرة جميلة بنت أسعد إبراهيم مرعي من اللاذقية . في سنة ٢٠١٥ م حازت الأميرة على الرخصة كمستشارة في المملكة العربية السعودية في المجال الاقتصادي والاجتماعي كرئيسة عامة لمركز غورا للبحوث و الاستشارات التي انشأتها في لندن سنة ٢٠١٣ م ثم افتتاح مركز له في جدة سنة ٢٠١٥ م . تحظى الأميرة بسمة بتغطية عالمية كونها مشاركة عالمية وصاحبة كتاب أطروحة مسار القانون الرابع باللغتين العربية والانجليزية وكمراقبة دولية مرخصة من الاتحاد الاوروبي . بدأت حياتها المهنية في مجال الإعلام والصحافة في عام ٢٠٠٦ م ، عندما بدأت في كتابة مقالات في الشؤون الإنسانية والاجتماعية لصحيفة المدينة و الحياة , و الأهرام المصرية و مجلة سيدتي . و في الصحف العالمية منها الانديبندنت ، بيرفابل ، ارجينينين ، مجلة يودونا ، فانيتي فير ، هافينتينغ بوست . قامت الأميرة بسمة أثناء تواجدها في بريطانيا (٢٠١١/٢٠١٤ م) بعد فترة من البحث والدراسات الاستراتيجية فيما يخص مشاكل وهموم الإنسان بشكل عام بإطلاق مسار القانون الرابع الذي تم توثيقه في برلمان الاتحاد الأوربي عام ٢٠١٤ م كأطروحة أداريه بديلة قادرة على الصمود والنجاح في القرن الواحد والعشرين كم تم تسجيلها في مكتبة الكونغرس سنة ٢٠١٥ م ثم تسجيله في مكتبة الملك الفهد سنة ٢٠١٦ م . عضوة في العديد من المؤسسات العالمية الاقتصادية منها والبحثية منها مركز دراسات الشرق في جامعة كاليفورنيا، مؤتمر مبادرة كلينتون العالمي ومتحدثة رسمية في مؤتمرات (تشتم هاوس) السنوية، وسمو الأميرة بسمة هي الرئيس الفخري للاتحاد الدولي للشباب .

‫10 تعليقات

  1. التغيير مطلب مهم في الحياه
    شكرا سمو الاميرة ةاشتقنا لمقالاتك

  2. اطلعت على كتابكم مسار القانون الرابع , بالفعل هو منظومة متكاملة ورائعة للحياة بكامل جوانبها

    ننتظر يبشغف مقالكم القادم في هذه الصحيفة المتميزة شكلا ومضمونا وتكاملا

  3. اتفق معك سمو الاميرة فخلال تصفحي لصحيفة الراي السعودي وجدت اختلافا كبيرا ناهيك عن ابداع الفكرة فهي تلبي كامل احتياجات القاري من مقال مسموع ومقال مشاهد وايضا مقروء
    عمل متميز ويعد نقله رائعة في عالم الصحافة السعودية بل والخليجية والدولية

  4. اهلا بقلمكم في هذه الصحيفة االتي اعدها صحيفة المستقبل
    لقد احسن قادة الصحيفة استقطاب قلمك الذي افتقدناه واحسنو الاختيار فقلم الاميرة بسمة متناسب مع هذه النقله الاعلامية التي ستحدثها هذه الصحيفة
    مبروك لنا ولكم

  5. لذا سأختصر أول مقال أكتبه في الإصدار الأول لهذه الصحيفة ذات القالب الجديد

    لأدلي برأيي في هذه الخطوة الرائدة، التي ستكون باباً فريداً من نوعه في محيطنا الإقليمي، وأدعو الله أن تكون بداية لمنظور جديد في الإعلام الإلكتروني في المملكة ليكون له مصداقية وتأثيراً جاداً خلال المرحلة المقبلة.

    استميحك في نقل هذه العبارة من مقالكم لكي اتفق معك على ان هذه الخطوة مهمة في صحافتنا خاصة واننا نشاهد موت الصحف الورقية وتثبت ملاك وروساء تلك الصحف بها
    الرأي السعودي هي صحيفة المرحلة والمستقبل لما تستأثره من تخصصية وتنوع تتناسب مع انماط الشخصية المتعددة

  6. احد القراء قال ان التغيير مطلب ساضيف على تلك العبارة بانه اصبح ضرورة بل ضرورة في غاية الاهمية لمجتمع مثل المجتمع السعودي
    ما نشاهده الان لا يمكن لنا الا ان نقول لولي العد الامين شكرا لك فقد اجدت بتصميمك على ما نحن عليه الان
    نعم نحن في خاجة لقائد مثل سمو الامير محمد بن سلمان لكي يعيد تطبيع المجتمع واعادته الى ماقبل الصحوة الاخونجية

    شكر سمو الاميره مقال متميز

  7. إنطلاق الفورميلا في هذا التوقيت ربما تكون رساله للعالم من الأمير الشاب الطموح محمد بن سلمان بأن 2019 سيكون عام مختلف عن سابقه في الإنطلاق للعالميه في جميع المجالات.
    من ناحيه أخرى فإن إنطلاق صحيفة الرأي بهذا التوقيت وبهذه النخبه من الكتاب ربما يكون له الأثر البالغ في إثراء مبادرات التطور و رؤية 2030.
    القارئ لسيرة الكتاب وسيرة نجاح كفاح الأميره بسمه يشعر أن الصحيفه ستكون مقالاتها واطروحاتها منافسه للصحف العالميه في المستقبل القريب.

اترك ردًا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق