برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 

بداية جديدة في تاريخ العمل العربي والإسلامي

جاءت اجتماعات «قمم مكة» التي عقدت مؤخرًا -الخليجية والعربية الطارئتين- التي دعا لها خادم الحرمين الشريفين، وكذلك الإسلامية، تحت عنوان: يدًا بيد نحو المستقبل، لتكون بداية جديدة لصفحة مضيئة في تاريخ العمل العربي والإسلامي المشترك الرافض للإرهاب والتطرف، والداعي إلى الوحدة ولم الشمل ونبذ الخلافات، ومواجهة التحديات الخطيرة التي تواجه الأمتين العربية والإسلامية.

اتفق القادة على أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -إمام المسلمين-  كان حريصًا على أن تستضيف مكة المكرمة القمم الثلاث في هذه الأيام المباركة، وهي رسالة حكيمة أكدت وحدة العرب والمسلمين في مواجهة جميع الأخطار ولبناء المستقبل الأفضل الذي تستحقه شعوبنا.

قادة الدول الإسلامية اجتمعوا لوحدة الكلمة والصف كالبنيان المرصود كما يأمرنا ديننا أن نكون كمسلمين، ومن أطهر بقاع الأرض «مكة المكرمة» كانت الرسالة واضحة: أيدينا ممدودة بالسلام، ولكننا لم ولن نقبل أي تهديد لدولنا وشعوبنا ومصالحنا، ومشاكل وقضايا المنطقة، نحن قادرون على حلها سياسيًا بعيدًا عن أي تدخل خارجي، والمواجهة الناجحة للإرهاب والتطرف تستوجب توحدنا جميعا للقضاء على مصادر التمويل ونشر الأفكار وتجنيد الشباب، كما أننا نقف صفًا واحدًا في مواجهة ظاهرة «الإسلاموفوبيا» وخطاب التحريض والكراهية ضد المسلمين.

فهيد الرشيدي

فهيد الرشيدي، كاتب صحفي، عضو مجلس شباب المنطقة الشرقية، رئيس اللجنة الشبابية بمحافظة الجبيل، عضو جمعية الصحفيين السعوديين، عضو برنامج الأمير محمد بن فهد لتنمية الشباب، عضو مؤسس لجنة الشباب، ونادي الكتاب في أرامكو السعودية، خريج برنامج خبر أكاديمي من هيئة الإذاعة البريطانية BBC، حائز على وسام التميز في الخدمة العامة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز «رحمه الله»، حاصل على وسام التميز في برنامج الزائر الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية، إعلامي وكاتب في عدد من الصحف، مدير الإعلام في عدد من الجهات والبرامج في الجبيل، رئيس اللجنة الإعلامية لماراثون الجبيل السنوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق