برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
رموز

المثقف العربي.. الغايات والمآلات

المثقف العرب إنسانٌ مثل سائر خلق الله، يأكل الطعام ويمشي في الأسواق، ويهذي في مجموعات «واتس آب»، المثقف العربي تغشاه المثالية فينحو إلى الصرامة في «تويتر»، فيجعل نفسه آية عظمى في توزيع الاتهامات والكنى والألقاب، يعشق النساء في مواقع التواصل ويتعامل معهن بطريقة متحضرة تجعله الأخف دمًا والأكثر دماثة.

مشكلة المثقف العربي الذي أنتج نفسه من خلال حضور كتابي بسيط أو تلفزيوني أو حتى «سنابي»، أنه من أنعم على نفسه بلقب مثقف، وفي بعض الأحيان يكون نحلة مِن مطبوعة أو تكية تسهر في الليل وتنام في الصباح.

هذا اللقب ومع تكراره وطريقة تعاطيه، يصبح كـ«الباشوية» في عصور مضت والتي كانت تزيد الأغنياء غنى والفقراء فقرًا مدقعًا.

المثقفون العرب في سوادهم الأعظم يعيشون بلا قضايا سوى الحضور، فهو القضية التي يتمترس حولها المثقف ويتخندق، كمطلب ينبغي طلبه والتفاني في الحصول عليه، وبعد ذلك يأتي دور المحافظة على هذا الحضور وجعله خطًّا أحمر، ينبغي على الآخرين الابتعاد عنه كثيرًا وعدم التفكير في مساسه أو ملامسته.

المثقف العربي متلون في ذاته وتأثيره، فهو طيف من ألوان الطيوف المختلفة، فعندما تكون الموجة عادية يظهر لونه وسمته، كطيف مرئي يتجاوز الألوان الستة بخلطات لونية فاقع لونها، تبقيه في المشهد مختلفًا ومخالفًا، وعندما تتغير المقاييس يصبح طيفًا من نوع آخر لا لون له، وإن بقي محسوبًا على سلم الطيف المتنوع في المشهد الحياتي.

في العالم المتقدم يحضر المثقف من خلال قضية يحيا من أجلها ويموت في سبيلها، وفي عالمنا العربي القضايا هي من تأتي بالمثقفين، تتغير القضايا ويبقى المثقف العربي حاضرًا في المشهد، عكس العالم المتحضر المتنوع والمتنور، يذهب المثقف وتبقى قضيته لمثقف آخر.

مصطلح المثقف يجب إعادة تعريفه وتحديد أطره وأشكاله، تبعًا لشمولية مصطلح الثقافة وتعدد مشاربها وأنواعها، فمشكلتنا في العالم العربي أن الثقافة لها سدنة، وأن سدنتها هم المخولون بتحديد اتجاهاتها وألوانها، وهم في الحقيقة أضعف من أن تكون عطاءاتهم هي الإطار الذي يؤطر المشهد الثقافي ويجمعه ويفرقه ويعيد صياغته.

الثقافة ليست حلاقة شنب أو تطويل لحية أو ضربًا في ثوابت المجتمع، أو الخروج على أعرافه وقيمه، الثقافة ضرب من ضروب التأثير في المجتمع ومحاولة نقله من مدارات صغرى إلى مدارات أكبر من العيش والتفاني في خدمة الأفراد والأوطان، الثقافة ليست فيلمًا مجردًا ولا لوحة متفردة ولا فيلمًا استثنائيًا، الثقافة قبل أن تكون منتجًا إبداعيًا هي موقف ورأي يقف الإنسان دونه، يحيا في ظله ويعيش من أجلِه حتى يحلّ أجلُه.

علي المطوع

علي احمد المطوع، من مواليد مدينة مكة المكرمة، كتب رأي في عدد من الصحف السعودية، وكذلك في بعض المجلات الخليجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق