برجاء الانتظار جاري تحويلكم ...

 
أوراق

تنظيم التكميم

من أبرز مشكلاتنا الصحية – ولا أستثني نفسي – أننا لا نلتزم بالقواعد الغذائية الثابتة، ولم نستفد مما سمعنا أو قرأنا من أقوال الناصح الأمين -صلى الله عليه وسلم – في شأن الطعام.

أغلب مجتمعنا غير ممارس للرياضة، وقد تخلينا عن رياضة المشي، وهي أبسط أنواعها وأيسرها، فترهلت أجسامنا – صغارًا وكبارًا – بشكل واضح، وازدادت الأمراض والأوجاع، وظهرت المعاناة والآلام، ولم نغير سلوكنا، ومن المفارقات أن مشجعي أندية كرة القدم البدينين يعدون أنفسهم رياضيين.

توفي سعود المتحمي – يرحمه الله – بعد إجراء عملية تكميم معدة، وهو من ذوي الإعاقة، وعضو في فريق إرادة التطوعي، وقد سبقته حالات وفاة عديدة بسبب عمليات التكميم، وما تزال حالات أخرى تعاني من مضاعفاتها، ويمكن الاطلاع عليها في المصادر المعتبرة، فهي عملية جراحة كبرى لها مضاعفات منها ما هو حاد على المدى القصير، ومنها ما هو مزمن ومتفاقم يرافق الإنسان طوال حياته، هذا إن لم تتسبب في وفاته أثناء العملية أو بعدها.

نال الأطباء في بلد شقيق مجاور شهرة وخبرة بسبب كثرة ما يجرونه لنا من عمليات تكميم، فبعضهم يجري أكثر من عملية في وقت واحد متنقلًا بين الغرف، ومعتمدًا على مساعديه، ومتجاوزًا الحد المسموح له القيام به في اليوم الواحد، ومتساهلًا في الإجراءات التي تتبع العملية، وقد بدأ التوسع في عمليات تكميم المعدة في مستشفياتنا، وهو غير خاضع لرقابة رسمية محكمة.

يقول الدكتور عبدالله الغذامي: رأيتُ أحدَ شيوخِ القبائل يتشكى من مجموعةِ أمراضٍ، من الواضح أنها من اللحوم والسهر، صارحته بتجربتي في تجنبِ السهر والولائم، تَحسرتُ على تقلباتِ والوجع في وجهه وهو ينظرُ لي دون أن يتكلم، مازلتُ متألمًا من أجله ونادمًا على مكاشفتي له، وأنا أعرفُ استحالةَ تنفيذها في بيئته، وأخيرًا توفي بأمراضِهِ رحمه الله.

وقفة: هل ستتدخلُ وزارةُ الصحة بشكلٍ مباشر لفرض إجراءات صارمة ومحكمة للتأكدِ من تأهيلِ وتخصصِ الأطباءِ الذين يقومونَ بإجراءِ العمليات وكفاءةِ المستشفياتِ التي تنفذُ فيها وقبلَ ذلك وجودِ حاجةٍ حقيقية لمن يطلبون إجراءَها؟.

عبدالله الشمري

عبدالله بن مهدي الشمري، عضو الجمعية السعودية لكتاب الرأي، كتب في عدد من الصحف المحلية منها صحيفة الشرق، رئيس مجلس إدارة الجمعية الاستهلاكية بالخفجي، عضو لجنة الجمعيات الاستهلاكية بمجلس الجمعيات التعاونية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق